شريط الأخبار
شريط الأخبار
ورشة تدريبية حول منع ومحاربة الفساد واستعادة الأموال المنهوبة
المصدر: إعلام المعهد
في إطار الجهود المبذولة لمكافحة الفساد وسعي الدولة لاصلاح المنظومة العدلية، أقام معهد العلوم القضائية والقانونية ورشة تدريبية حول منع ومحاربة الفساد واستعادة الأموال المنهوبة وامكانية استفادة السودان من تجارب الدول الأخرى، وذلك اليوم الاثنين الموافق 9 ديسمبر 2019م، بتشريف مولانا/ صلاح حسن ممثل رئيس القضاء، والسفير/ ماجد يوسف ممثل وزير الخارجية، ومولانا/ عثمان الشريف نقيب المحامين، وعدد من أعضاء مجلس إدارة المعهد.

والتي سيقدمها الاستشاري المستقل والرئيس الأسبق بقسم الترجمة بلجنة التحقيقات الجنائية الدولية التابعة للمحكمة الجنائية الدولية بلبنان الخبير/ د. صلاح الصافي البدوي، والتي تستهدف منسوبي الأجهزة العدلية المختلفة، وتهدف هذه الورشة إلى تبصير المتدربين بآليات استرداد الأصول المنهوبة وتصميم استراتيجيات ناجعة لمحاربة الفساد .

افتتحت الورشة التدريبية بترحيب مولانا/ د. سوسن سعيد شندي عميد المعهد بالحضور الكريم بمختلف مقاماتهم السامية، وابتدرت كلمتها بأن محاربة الفساد تعد مطلب أساسي في الحياة لما فيه ضرر للبلاد والمواطنين، بما يستوجب من المعهد أن يعد لمحاربة الفساد جميع منسوبي الأجهزة العدلية حتى يقوموا بدورهم على أكمل وجه.

وشددت د. سوسن شندي على أهمية استقلال القضاء، كما جاء في الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية لسنة 2019م استجابة لمتطلبات الشعب السوداني لبناء دولة ديموقراطية وتأسيس دولة القانون التي تعلي من قيم العدالة والمساواة وحقوق الإنسان ، وأبانت أن أحد أهم ما جاء في هذه الوثيقة هو محاربة الفساد واستعادة الأموال المنهوبة .

واستطردت قائلة إن ظاهرة الفساد من أخطر الظواهر السلبية وأكثرها فتكاً بالأمن والسلم الاجتماعي لأنها تصيب أجهزة الدولة، بما يترتب عليها ظهور جرائم أخرى كالرشوة وغسيل الأموال والتهرب الضريبي وغيرها .

وأوضحت أن المعهد كون لجنة خاصة بالاصلاح العدلي بها العديد من الخبراء القانونيين، ويتمحور عمل اللجنة في أربعة محاور هي التعليم القانوني، اصلاح القوانين والتشريعات، اصلاح الأجهزة العدلية، والتدريب.

من جانبه رحب د. صلاح الصافي بالحضور الكريم، وأكد أن ضرر الفساد أصاب الكثير من الدول في مختلف المجالات، أهمها الاقتصاد لأنه يستلب الأموال التي كانت ينبغي أن تسخر للتنمية، كما أن ضرره يطال حقوق الإنسان لأن الذي يفسد إنما يأخذ حق غيره.

وأردف أن الفساد يجعل من العسير على الدولة أن تلبي الاحتياجات والمتطلبات التي أوردتها عهود حقوق الإنسان، منها العهد الدولي للحقوق الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

وأشار إلى أن هناك ترابط بين الأنظمة الفاسدة وانتهاك حقوق الإنسان، فالفاسد هو منتهك لحقوق الإنسان والعكس صحيح أيضاً، ويترتب علي هذه العلاقة التلازمية الابتداء بتكميم الأفواه حتى لا يفتضح أمرهم.

وتابع د. صلاح الصافي أن الفساد يطال أيضاً الأمن القومي ويزعزع أركان الدولة، ومن الأمثلة على ذلك ما حدث في دولتي النيجر والكنغو الديموقراطية، ومن ثم واصل حديثه عن محاضرته في الفساد واسترداد الأصول المنهوبة .

وفي ختام افتتاح الورشة اتيحت الفرصة للحضور بالمشاركة، وعقب كل من مولانا/ عثمان الشريف والعقيد حقوقي/ ايهاب حسن يحيى والسفير/ ماجد يوسف وأثنوا على إدارة المعهد للمبادرة بإقامة هذه الورشة المهمة وأشادوا بكل ما ورد فيها من حديث مع إبداء بعض الاضافات التي ستضمن في توصيات الورشة، كما أكدوا على أهمية التدريب لمنسوبي الأجهزة العدلية المختلفة .

ومن المقرر أن تستمر هذه الورشة حتى 16 من ديسمبر الجاري .

التاريخ 2019-12-09

 
حقوق النشر © 2020 محفوظة لمعهد العلوم القضائية والقانونية
تم تطوير هذا الموقع بواسطة شركة ريل سوفت المحدودة